قصص حقيقية لوفاة أطفال وأسباب غير متوقعة


أحياناً كثيرة تموت الأطفال لأسباب مختلفة وغير متوقعة، لذلك كان يجب علينا أن نتحدث عن تلك القصص لكي تتعلمي منها وتحذري من هذه الأسباب التي جعلت أطفال كثيرة يفارقون الحياة في لحظة.

أمهات كثيرات لا تتوقع أن يموت الطفل للأسباب التي سنذكرها وبالتالي لا تكون حذرة بشكل كافي، لذلك عندما تكوني على علم مسبق بأن فعل معين ممكن أن يحدث ستكونين حريصة وتحمي طفلك ليكون بأمان.

القصة الأولى: الموت بسبب عود كبريت!

عندما يلعب الطفل تكون الأم في قمة السعادة بسبب سعادة طفلها وهو يلعب ولا تتوقع أن الطفل يمكن أن يسبب كارثة وعند حدوثها لا يستطيع إنقاذه أحد.

طفل عمره ثلاثة سنوات يلعب بأعواد الكبريت وفجأه تمكنت النار من المرتبة ثم السجاد ثم باقي الشقة وتسبب ذلك في وفاة الطفل ولم يستطيع إنقاذة أياً من الأم أو الأب، قد تعتقد الأم أن الطفل لا يستطيع إشعال الكبريت وتتركه يلعب وهي مطمئنة ولكن الطفل يلعب بشكل عشوائي قد ينجح في إشعال الكبريت بسهولة.

فاحذري من تواجد أي كبريت بجانب طفلك وخاصةً على الأسطح القريبة من الطفل أو الأسطح التي يستطيع الوصول إليها بسهولة عندما يتعلم المشي، وعندما تلمحي وجود كبريت بيده عليكي أخذها منه فوراً واجعليه يبكي قليلاً أفضل من تعرضه لمشكلة مثل هذه.

القصة الثانية: طفل خنق نفسه بالحبل

طفل عمره 7 سنوات وجدوا جثته في الأرض وهناك حبل ملفوف حول رقبته.أثناء انشغال والديه بالعمل بدأ الطفل يلعب بحبل معلق في العربة والتف الحبل حول رقبته بطريقة معقدة جعلت الطفل غير قادر على التحرر منه إلى أن اختنق به.

لذلك لا تضعي في بالك أن الطفل في عمر 7 سنوات يكون كبيراً بشكل يجعلك تتركيه يختفي من امام عينيك وقت طويل، وبقدر الإمكان اجعليه يلعب أمامك لكي تستطيعي أن تتصرفي بسرعة وتنقذيه إن حدث أي شئ.

القصة الثالثة: طفل يموت من المياه!

الأم لديها طفل رضيع وطفل لديه 3 سنوات وهي منفصلة عن زوجها وكان الطفل الرضيع مع أمه والثاني كان مع ابوه و معتادين على أن الطفل الذي لديه 3 سنوات يزور امه مره كل أسبوع،

لكن صادف هذه المرة أن الأم لديها ضيوف وطبعاً دائماً ما يكون الاهتمام بالضيوف يجعل الأم تغفل عن أطفالها وراح الطفل يلعب في المسبح وغاب لوقت طويل وتظنه الأم يلعب إلى أن رأته في المياه لا يتحرك مما تسبب المنظر في فزع الأم، وذهبوا إلى الطبيب لكن بعد فوات الأوان وقال لهم الطبيب أن المياه دمرت خلايا المخ والأعصاب.

القصة الرابعة: الحلوى قتلت الطفل

الأطفال لا تدرك أهمية غسل اليدين جيداً ويمكن أن تنام في أي لحظة، فهذا دورك أن تتأكدي من غسل يدين الأطفال جيداً قبل بعد الأكل ولا تستهيني بالحلوى وسوف تعرفي السبب..

طفل يأكل حلوى وفي قمة السعادة ونام ولم يغسل يديه وطبعاً النمل ينجذب لأي مكان به حلوى وجاءت نملة على يدي الطفل ودخلت في فتحة أنفه وتمكنت من الوصول إلى المخ وعندها مات الطفل في نفس اللحظة.

هذه حجم أهمية غسل اليدين فهي يمكن أن تحمي طفلك من الموت وخاصة في الوضع الحالي وانتشار فيروس كورونا المستجد أهم شئ هو غسل اليدين وتطهيرها باستمرار على مدار اليوم.

القصة الخامسة: زجاج تسبب في موت الطفل

طفل لديه 10 سنوات يلعب في صالون الشقة فوق ترابيزة السفرة فقام بكسر الإطار الزجاجي واخترق الزجاج جسده فتسبب ذلك في وفاته في الحال. لذلك لا تعتقدين أن وزن الطفل خفيف ولا يتأثر به الزجاج أو ينكسر، واحذري من أن يلعب الطفل في أماكن بها زجاج لتتجنبي أي مشاكل يمكن أن تحدث.

القصة السادسة: عربية الطفل قتلته

الأم والأب يربون حصان في البيت، والطفل يلعب بالعربية الصغيرة الخاصة به وعندما غفلت الأم عنه قام الطفل بالصدام في الحصان وهو مسرع وعند تألم الحصان فقام برد فعل قاسي وركل العربية بشدة ركلة تسببت في رمي الطفل بعيداً على الأرض، وقام الوالدين بالركض إلى الطبيب مسرعين ولكن الطفل مات ولم يتحمل شدة الارتطام بالأرض.

القصة السابعة: الأم قتلت ابنها

انشغلت الأم بتنظيف منزلها وتركت طفلها يلعب وهي تظن أنه بأمان وبدأ الطفل يلعب حتى وجد مادة سامة فتناولها ومات على الفور بينما تقول الأم أن هذه المادة كانت بعيدة عنه ولا تعرف كيف وصل إليها، لكن الطفل عندما يبدأ المشي فهو يريد أن يكتشف كل شئ حوله وخاصة الأماكن التي لا يستطيع الوصول إليها لأنها مجهولة بالنسبة وفضوله تجاه هذه الأماكن يزيد، فاحذري جيداً واجعليه يلعب دائماً أمامك لأن قصص موت الأطفال بسبب تناولهم لشئ سام كثيرة فالأطفال في هذا السن تضع كل شئ في فمها.

القصة الثامنة: لا تستهيني بالقهوة

الأم تقوم بإعداد كوب من القهوة وطفلتها تلعب في الأرض وأثناء انشغال الأم تستند الطفلة على البوتاجاز فتهتز القهوة وتنسكب على الطفلة وعندما وصلت إلى المستشفى اكتشف الدكتور أن القهوة حرقت أحشاء الطفلة ليس جلدها فقط.

كل هذه القصص بالطبع كانت الأم حريصة على طفلها ولكنها لم تتوقع حدوث ذلك.

ونعلم أن مسئولية حماية الطفل وتربيته كبيرة جداً وأحياناً تجعلك لا تنامين الليل، ونعلم أن لديك مسئوليات كثيرة أخرى تجاه زوجك وبيتك ولكن طفلك هي الأهم لأنك أمه وحمايته ليست واجبة على أي شخص غيرك، حتى لو كان الطفل في خطر أثناء غيابك لحظات فهو لا يستطيع إنقاذ نفسه ولا يعلم بأنه في خطر، لذلك عرضنا عليك هذه القصص لكي تضعيها في اعتبارك وتكوني حذره بقدر كافي، ونتمنى لكي حياة آمنة أنتي وأسرتك.


Like it? Share with your friends!

0

What's Your Reaction?

اكرهه اكرهه
0
اكرهه
مرتبك مرتبك
0
مرتبك
فاشل فاشل
0
فاشل
مرح مرح
0
مرح
عبقري عبقري
0
عبقري
احبه احبه
0
احبه
يا الهي يا الهي
0
يا الهي
فائز فائز
0
فائز

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Choose A Format
Personality quiz
Series of questions that intends to reveal something about the personality
Trivia quiz
Series of questions with right and wrong answers that intends to check knowledge
Poll
Voting to make decisions or determine opinions
Story
Formatted Text with Embeds and Visuals
List
The Classic Internet Listicles
Countdown
The Classic Internet Countdowns
Open List
Submit your own item and vote up for the best submission
Ranked List
Upvote or downvote to decide the best list item
Meme
Upload your own images to make custom memes
Video
Youtube, Vimeo or Vine Embeds
Audio
Soundcloud or Mixcloud Embeds
Image
Photo or GIF
Gif
GIF format