أطفال تم خطفهم بطرق غير متوقعة


كل أم وأب يسمعون عن عصابات خطف الأطفال في كل مكان، ودائماُ ما تكون طرقهم في الخطف غير متوقعة وفي وقت غير متوقع أيضاً، وإن كان حظك جيداً وطفلك عاد إليك فإنه لا يعود كما كان ويتعرض للمرض النفسي بسبب كثرة ما كان يعاني منه أثناء الخطف.

فإذا كنتي تقلقين بشأن طفلك ولا تريدين أن يتعرض لقصة مشابهة فعليك أن تقرأي القصص القادمة بعناية لتكوني على علم مسبق بالأساليب التي يستخدمها أفراد العصابات وتحذري منها.

قصة 1

أم تذهب لتشتري ما ينقصها من السوبر ماركت ومعها ابنها وفجأه تجد سيدة تقوم بسرقة شنطتها وتتعمد بفعلها هذا أن تشعر بها الأم لتصبح مرتبكة بسرقة شنطتها فتستطيع السيدة خطف الطفل!

بمعنى أن الهدف الأساسي هو خطف الطفل وليس السرقة وفي لحظة غفلة الأم تم اختفاء الطفل أمام الناس بكل احترافية ولم يشعر أحد.

لذلك عندما يكون طفلك معك خارج البيت فلا تتركيه من يديك نهائياً لأن وجودك وسط الناس لا يحمي طفلك وهناك حالات كثيرة تم اختطافها أمام عيون الكثير من الناس.

قصة 2

الآن تطورت العصابات وأصبحوا يستخدمون الأطفال في عمليات الخطف وحدث ذلك مع أم تجلس مع أقاربها وطفلتها تلعب مع أطفال آخرين في مكان عام وأمام عينيها ومن بين هؤلاء الأطفال توجد طفلة أخرى تابعة لأفراد العصابة أو بمعنى أوضح تستخدمها العصابة لتسهل عليهم عمليات الخطف، وبعدها بدأت تتظاهر الطفلة التابعة للعصابة أنها تلعب مع الأطفال و يتحركوا يميناً ويساراً حتى ابتعدوا تدريجياً عن الأم حتى وصلوا لفرد آخر من أفراد العصابة وهي سيدة تتظاهر بأنها أم الطفلة ثم اختفوا الثلاثة عن الأنظار، وكل ذلك وأم الطفلة المخطوفة تظن ان طفلتها تلعب مع باقي الأطفال وانشغلت في الحديث مع أقاربها.

قصة 3

من يصدق أن سيدة عجوز تكون فرد من أفراد عصابة!

ما حدث هي تواجد سيدة عجوز في الشارع تتظاهر أنها تحتاج مساعدة وتمر من أمامها طفلة عمرها 12 سنة فتطلب منها العجوز المساعدة قائلة ( ساعديني يا بنتي وأوقفي لي تاكسي) فسرعان ما تستجيب البنت لتساعد العجوز ويمر تاكسي من أمامهم وهو أحد أفراد العصابة أيضاً وينزل السائق ويتظاهر بأنه يساعد الطفلة لإدخال العجوز في السيارة حتى لا يلفت الأنظار ويشك فيه أحد، لكنه يرش على الطفلة نوع من أنواع المخدر ويدخلها في التاكسي في لمح البصر.

وبالتالي فـ العصابات تتفنن في خلق القصص والإدعاءات لكي يجعلوا الناس تتعاطف معهم وتصدقهم فاحذري من ذلك جيداً وحذري أطفالك.

قصة 4

رجل يشتغل خفير لفيلا وابن صاحب الفيلا يلعب في الشارع مع الأطفال وجاء شخصين بالسيارة وبسرعة خطفوا الطفل واختفوا فوراً وتظاهر الخفير بأنه لم يستطيع إنقاذ الطفل، وكانت المفاجأة بعدما تم القبض على الخاطفين واعترفوا أن من حرضهم على فعل ذلك هو الخفير لأنه يعلم أنه مقتدر مادياً فيستطيع أن يدفع مبلغ كبير كفدية.

قصة 5

انتبهي عزيزتي فيمكن أن يتم اختطافك مع ابنك!

كانت تمشي الأم وطفلها في الشارع والأمر عادي لكن فجأه اقتربت منهم إحدى السيارات وبدأ من بداخل السيارة بشد شعر الأم والصراخ عليها ليظهر المشهد أن هذه الفتاة هاربة من بيت زوجها وهم يتظاهرون بأنهم يحاولون إعادتها إلى بيتها ومعهم محضر مزور لإقناع الناس وبينما تصرخ الأم وتستنجد بأي شخص في الشارع فقاموا بتقريب مادة مخدرة من أنفها فوقعت الأم في الأرض وتظاهروا بأن سبب وقوعها في الأرض هو الإغماء بسبب الصراخ.

كلموا رجل على أساس أنه زوجها ليأخذها بنفسه بعد دقائق يأتي فعلاً ليأخذهم وبالطبع هي فرد من أفراد العصابة، ولم يستطيع أحد التدخل لحمايتهم لأنها مشاكل عائلية وليس من حق أي شخص أن يتدخل وتم اختطاف الأم وابنها.

قصة 6

ذوي الإعاقة من أكثر الناس الذين يحاولون بكل جهد أن يكسبوا عطف الناس وغالباً ما ينجحوا في ذلك، فمن ضمن القصص فكان هناك عجوز في الشارع وطلب من طفل عمرة 10 سنوات أن يساعده في دخول الحمام الخاص بالمسجد القريب منهم وتعاطف معه الطفل فعند وصولهم للحمام قام المتظاهر بالإعاقة باستغلال وضع الطفل وأنه صغير السن فلا يستطيع المقاومة وحبسه في الحمام وتخديره وانتظر حتى تذهب الناس وقام بخطفه.

وتتعدد الأسباب التي تدفع العصابات إلى إختطاف طفل من والديه وقد لا تكون عصابة فيمكن أن تكون أم لم تنجب ويدفعها ذلك إلى خطف طفل وحدث ذلك بالفعل واعترفت المتهمة بعد القبض عليها بأنها فعلت لخوفها من انفصال زوجها عنها، وأغلب حالات الخطف قد نجد أن الأسباب هو الظروف الاقتصادية السيئة فيتجه أشخاص لا علاقة لهم بالأعمال الإجرامية طوال حياتهم لخطف أطفال وطلب فدية ليحصلوا على مبلغ كبير مرة واحدة وينتهي الأمر، ولكن الظروف الظروف الصعبة لا تدفع شخص لعمل شنيع مثل هذا إلا وكان صاحب قلب ضعيف.

ولكن انتشار حالات الاختطاف التي يكون أسبابها شخص عجوز أو من ذوي الإعاقة يجعل الناس ترفض مساعدة من يحتاج للمساعدة فعلاً لحماية أنفسهم ظناً منهم أنهم من أفراد عصابات فعندما تشرحي لطفلك أن ذلك ممكن الحدوث وضحي له أن مساعدة الغير شئ جميل وواجب علينا لكن هؤلاء الناس سيئين، وهذه النقطة مهمة جداً حتى لا يربط طفلك بين الخطف ومساعدة الناس فيكره أن يساعد أي شخص، وقومي بمساعدة الناس بطرق مختلفة فمثلاً عن طريق الجمعيات الخيرية أمام طفلك لكي يقتدي بك. وبالتالي كل ما عليكي فعله هو الحفاظ على طفلك بكل الطرق ولا تتركيه بمفرده أبداً حتى لو كان في المدرسة فهو ما زال لا يستطيع حماية نفسه.


Like it? Share with your friends!

0

What's Your Reaction?

اكرهه اكرهه
0
اكرهه
مرتبك مرتبك
0
مرتبك
فاشل فاشل
0
فاشل
مرح مرح
0
مرح
عبقري عبقري
0
عبقري
احبه احبه
0
احبه
يا الهي يا الهي
0
يا الهي
فائز فائز
0
فائز

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Choose A Format
Personality quiz
Series of questions that intends to reveal something about the personality
Trivia quiz
Series of questions with right and wrong answers that intends to check knowledge
Poll
Voting to make decisions or determine opinions
Story
Formatted Text with Embeds and Visuals
List
The Classic Internet Listicles
Countdown
The Classic Internet Countdowns
Open List
Submit your own item and vote up for the best submission
Ranked List
Upvote or downvote to decide the best list item
Meme
Upload your own images to make custom memes
Video
Youtube, Vimeo or Vine Embeds
Audio
Soundcloud or Mixcloud Embeds
Image
Photo or GIF
Gif
GIF format